c كيف يمكنك أن تكون شخصا مبدعا ؟ – الجزء الأول

كيف يمكنك أن تكون شخصا مبدعا ؟ – الجزء الأول

الإبتكار و الإبداع هو ما يميز بين القائد و التابع. ستيف جوبز
ربما قد يختلف وصف الإبداع و ماهيته من شخص لأخر ولكن رغم ذلك فالإبداع يعتبر من أحد السمات و الصفات للناجحين و العظماء الذين حققوا إنجازات عظيمة غيرت العالم من حولنا و التي ساعدتهم للوصول إلى هذا الهدف, يمكننا القول أن الإبداع هو خروج عن المؤلوف و تحرر من الأفكار الغبية المستهلكة و المستقرة مسبقا في عقول أغلب الناس التي تمت تربتهم عليها منذ الصغر,   فالإبداع هو الذي يجعلك تبتكر و تجلب أشياء جديدة لهذا العالم قد تغيره بالكامل فلا يوجد إبتكار بدون إبداع أبدا  مثل هؤلاء المبدعين الذين غيروا العالم بأفكارهم كالعبقري ستيف جوبز و كذلك بيل جيتس و اللائحة طويلة جدا فهؤلاء أبدعوا في عملهم لإبداع و ابتكار أشياء و أفكار غيرت العالم و ألهمته و طورته للأفضل.
المهم أنا لم أكتب هذا الموضوع للأعرفك على مفهوم الإبداع و أهميته أو أي شيئ من هذا القبيل بل فقط سأحاول أن اقدم لك بعض مفاتيح الوصول الى الابداع و تعزيزه في أنفسنا و أن أوضح لك أن الإبداع شيئ يمكنك الوصول اليه و تحقيقه كهؤلاء الناجحين و كذلك أن الإبداع كان من أحد صفات هؤلاء الاشخاص العظماء الذين غيروا العالم بعبقريتهم, و أن هته الصفة ليست حكرا فقط على هؤلاء الاشخاص بل تعتبر مهارة ضرورية للجميع لتحقيقل أهدافنا في الحياة ولا تنس أنه أي شخص قام بتحقيق إنجاز ما مهما كانت صعوبته فإن أي شخص أخر يمكنه الوصول و تحقيق ذلك, و لكن موضوعنا اليوم مخصص فقط للإبداع و كيف يمكنك أن تكون شخصا مبدعا في عملك أو في حياتك فقط ببعض العادات و القواعد التي يجب عليك الحرص على القيام بها فطبيعة الحال فعاداتنا مهما كانت بسيطة  هي التي تكوننا و تحدد مستقبلنا.
creative , photographer

تعلم مهارات جديدة 

learning

تعلم مهارة جديدة مهما كانت سهلة و بسيطة تعتبر من أسرار الإبداع و الخروج عن المؤلوف فالقدرة على خلق الإبداع تأتي من التعلم و الإكتساب للقدرة على الإبتكار و إنجاز اشياء عظيمة لم نكن نحلم بتحقيقها, فالإبداع بطبيعة الحال وحده غير كافي بل يجب في المقابل أن يكون هناك تطوير و تعلم و إكتساب فعند مزج المهارة و الخبرة مع الإبداع نستطيع أن نبدع أشياء و أفكار عبقرية فالخبرة و الإبداع يكملان بعضها البعض و بذلك سنصبح الأشخاص رقم واحد في مجالنا, ولكن لتبدع يجب عليك أن تحب ما تعمل !
و في هذا السياق : 5 طرق بسيطة و فعالة للتطوير من مهاراتك

إقرأ

reading


لا شيء أفضل للإسترخاء وتحفيز العقل من القراءة. القراءة تحفز العقل على التفكيرو تعزيز إبداعنا و قدرتنا على التفكير و الابتكار كما تساعدك القراءة على الخروج من قوقعتك و إكتشاف أشياء و أفكار جديدة من شئنها إلهامك و تطوير إبداعك المهم إذا كانت القراءة لا تعتبر من أحد أولوياتك الرئيسية فيجب عليك إعادة التفكير مجددا في هذا الأمر.
مهما كانت ظروفك حاول فقط أن تخصص وقت قصير للقراءة في مجال تحبه أو في مجال عملك يوميا أو حتى في المجال الذي تدرس فيه و ستلاحظ الفرق و للإكتشاف و التعرف على أهمية القراءة في حياتنا أدعوك لقراءة هذا المقال فربما سيغير من نظرتك للقراءة  لما لهذه العادة من فوائد على حياتنا : لماذا يجب علينا أن نكون شغوفين بالقراءة ؟

جرب شيئا جديدا


لكي تحرك الإبداع بداخلك جرب أن تجرب شيئا جديدا أو أن تكتسب عادة جديدة مفيدة فالإنسان بطبعه يرفض ولا يحب التغيير و يجب الإحتفاظ بنفس العادات التي تربى عليها في الصغر و لكن يجب عليك أن  تحاول أن تكسر هته القاعدة و قم بإكتساب و تجربة عادات جديدة من شئنها تطويرك و تغيير شخصيتك و حياتك إلى الأفضل.
جرب رياضة جديدة أو هواية جديدة أو إقرأ في مجال لا تعرفه أو غير من أثات غرفتك أو حتى زر مكان لم تره أو تزره من قبل... المهم هو أن تتغلب على الخوف الذي يجعلك دائما في منظقة تسمى منطقة الراحة و تمنعك من إكتساب عادات جديدة او تغيير عاداتك و ترك عاداتك السيئة فهذا من شأنه أن يجعلك شخصا مرنا و مبدعا.

كن فضوليا

asking , help, support

أن تكون فضوليا فهذا لا يعني بالمرة أنك تتدخل في ما لا يعنيك... بل هذا فضول سلبي من نوع أخر فأنا أتحدث عن الفضول الإيجابي الذي يجعلنا ننشغل و نهتم بكل ما هو مفيد و نبحث و نقرأ و نسعى للنهوض بحياتنا للأفضل فالفضول في هته الحالة يدفعنا إلى البحث و طرح اسئلة  عن المزيد من المعلومات و التجارب المهمة التي من شانها تطويرنا و تعزيز مستوى إبداعنا و الخروج عن المؤلوف..المؤلوف الذي أصبح الجميع يحبه ولا يجعل أي أحد يرغب في التغيير نحو الأفضل.

أحط نفسك بالأشخاص المبدعين 

people , group , team

 قل لي مَن تُعاشر أقُل لك من أنت.
جميعنا نعلم أهمية الرفقة الجيدة و ما لها من أثر كبير في حياتنا و للأن الأشخاص الذين نحيط بهم أو الذين نقضي معهم أغلب وقتنا يستطيعون التاثير علينا و على شخصيتنا إما بشكل إيجابي أو بشكل سلبي, فهذا يدفعنا بشدة إلى أن نبحث و نحيط أنفسنا فقط بالأشخاص المبدعين و الإيجابيين الذين يستطيعون التاثير فينا ايجابيا فهؤلاء سيجعلون حياتنا أفضل بدون شك, كما يجب علينا في المقابل أن نبتعد عن الأشخاص السلبيين و المحبطين الذين سيحولون حياتنا فقط إلى مشكلة.
هل أعجبك الموضوع ؟ سنطرح جزء ثاني من هذا الموضوع أو ربما حتى جزء ثالث ولكن لا تنس مشاركة الموضوع مع أصدقائك !

تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر